التخطي إلى المحتوى
النيابة تبرئ ميسي من تهمة التهرب الضريبي وتطالب بحبس والده

برأت النيابة العامة الإسبانية اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي المحترف في صفوف نادي برشلونة الإسباني من تهمة التهرب الضريبي المرفوعه ضده، فيما طالبت وزارة العدل بحفظ القضية.

وطالبت النيابة العامة الإسبانية حبس والد ميسي لمدة 18 شهر وتغريمه مبلغ 2 مليون يورو، بتهمة التهرب من دفع 4.1 مليون يورو للضرائب، طبقاً للوثائق الصادرة من النيابة العامة.

وقالت النيابة في وثائقها أن خورخي ميسي “والد ميسي” قام بأعمال التلاعب الضريبي التي سمحت لميسي من التهرب من دفع الضرائب المستحقه عليه خلال فترة من 2007 و2009.

وأشارت النيابة أن والد اللاعب ميسي هو من قام بالتلاعب والإحتيال الضريبي، مشيره إلى أن الأمر حدث عندما كان ميسي “قاصر”.

وأكدت النيابة العامة أن والد ميسي أستمر في التلاعب والإحتيال بعدما تجاوز ميسي السن القانوني 18 عام.

وبالرغم من تبرأءة ميسي من التهمة، لاكن سيتعين عليه الجلوس على طاولة المفاوضات للمصالحة مع مصلحة الضرائب الإسبانية.

ويعاني عدد من لاعبي نادي برشلونة من تهم التهرب الضريبي كنيمار الذي أوقف مفاوضاته مع برشلونة بسبب التهم الموجهه ضده، وزميله في الفريق ماسكيرانو.