الرئيسية / أخبار الاقتصاد / تجربتي في البنك الشعبي المغربي – خذوا العظة والعبرة
البنك الشعبي المغربي

تجربتي في البنك الشعبي المغربي – خذوا العظة والعبرة

Advertising

تجربة التعامل مع البنك الشعبي المغربي، أحببت أن أشارككم تجربتي المريرة مع البنك الشعبي المغربي والتي امتدت لفترة طويلة بدون أن أجد حلاً لإرجاع حقوقي المسلوبة بسبب الأنظمة الخاصة بهم المعقدة وأساليب التي أسميتها نصب في شفافية التعامل مع العميل والكذب من المسؤولين المتواجدين في الفروع الخاصة بهم.

تبدأ القصة عندما قمت بالذهاب إلى البنك لغرض فتح حساب شخصي لي، قمت بالسؤال عن الرسوم الخاصة بفتح الحساب والمصاريف اللازم دفعها في حال رغبتي أن أقوم بفتح حساب خاص بي لديهم، وكانت إجابة الموظفة بأنه لا توجد أي رسوم والخدمة مجانية 100% ولا يتم اقتطاع أي مبلغ مالي من الحساب الخاص بي مالم أقم بطلب بطاقة ائتمانية Credit Card أو بطاقة السحب من الصراف الآلي.

سعدت جداً مبدئياً وقمت بطلب فتح حساب جديد لي، وتم إدخال المعلومات الخاصة بي والحصول على الحساب، بعد فترة امتدت لعدة أشهر لاحظت بأنه يتم خصم مبلغ 44 درهم شهرياً من الحساب، وفي بداية العام 2016 تم خصم مبلغ 200 درهم أيضاً بدون أي سبب!!! ، فقمت بمراجعة الموظفة نفسها التي قمت بفتح الحساب فيه وأخبرتني أن الأمر غير صحيح وقدمت التقارير الشهرية للحساب وأنه في بداية كل شهر يتم خصم مبلغ 44 درهم من حسابي، فتمت المراجعة من طرفها وبعدها أخبرتني بضرورة التحدث مع المدير.

إنتقلت إلى غرفة المدير وقمت بشرح الأمر له، فأخبرني أنه لا يتم الخصم وأنه سيقوم بمراجعة الحساب ومعرفة سبب الاستقطاع من حسابي، استمر على الحاسوب لمدة عشر دقائق تقريباً وبعدها أشار بانه قمت بالاشتراك في خدمة تأمين ( مبلغ 200 درهم مغربي سنوياً ) فرفضت الأمر وأكدت بأني لم أقم بالاشتراك بأي خدمة تأمين أو ما شابة، فأخبرني بأنه سيتم إلغاء الاشتراك ولا يستطيع القيام بشيء آخر. قلنا مرحبا الغي الاشتراك اللي ما أعرف بأي وجه حق تم إشراكي فيه بدون موافقة مني أو طلب !!

ورجعنا بخصوص الـ 44 درهم، وبعد كلام طويل منه لم أقتنع بحيث أني عند فتح الحساب أخبروني بأنه لا يتم خصم أي رصيد من الحساب، والمدير بنفسة عند الحديث يقول بأنه لا يتم الخصم ولكن التقارير الشهرية التي معي لا تطابق الواقع، فقال بأنه سوف يرسل رسالة للبنك الرئيسي في كازا بلانكا لكي نعرف ما هو سبب الخصم وسيتم إلغاء الأمر، مرت عدة أيام وعدت إليه وأخبرني بانه لم يتم الرد، وأنه سيقوم بارسال إشعار آخر لكي يستفسر عن الأمر.

البنك الشعبي المغربي

وبعدها سافرت إلى خارج المغرب ولا يزال الاستقطاع الشهري قائم بواقع 44 درهم بداية كل شهر ميلادي، والمصيبة بانه الآن بداية سنة 2017 تم خصم مبلغ 200 درهم من حسابي مرة أخرى ( التأمين ) وأنا مسافر في الخارج ولا أستطيع مراجعتهم فبأي وجه حق يتم الخصم ؟؟

تم الدخول إلى موقع شعبي نت الخاص بالبنك وتقديم عدة رسائل شكوى ولكن دون فائدة ولا يوجد رد منهم للأسف، وبإذن الله فور عودتي للمغرب سأقوم برفع دعوى قضائية ضد البنك مطالباً بنقودي التي يتم سرقتها من رصيدي بالإضافة إلى إغلاق الحساب وعدم التعامل معهم مرة أخرى.

Advertising

عن راشد العتيبي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *