التخطي إلى المحتوى
الإعلام العبري لدولة الإحتلال و أحداث القدس المحتلة و الضفة

عود الإعلام العبري الساحة العربية والعبرية بالإنحياز والتبرير الدائم لكل ما يفعله الإحتلال سواءً في الأحداث السياسية أو العسكرية تارةً بحجة مقاومة الإرهاب وتارةً بالوضع السياسي داخل إسرائيل وخارجها ، لكن تفاجأ الرأي العام في الآونة الأخيرة برأي جهات دينية تبنتها عديد وسائل إعلام في دولة الإحتلال في ما يخص أحداث تقسيم المسجد الأقصى و الاقتحامات اليهودية الأخيرة له.

عود الإعلام العبري الساحة العربية والعبرية بالإنحياز والتبرير الدائم لكل ما يفعله الإحتلال سواءً في الأحداث السياسية أو العسكرية تارةً بحجة مقاومة الإرهاب وتارةً بالوضع السياسي داخل إسرائيل وخارجها ، لكن تفاجأ الرأي العام في الآونة الأخيرة برأي جهات دينية تبنتها عديد وسائل إعلام في دولة الإحتلال في ما يخص أحداث تقسيم المسجد الأقصى و الاقتحامات اليهودية الأخيرة له.

هذا و يجدر بالذكر أنه منذ قيام دولة إسرائيل تعالت عديد الأصوات الدينية اليهودية في داخل و خارج دولة إسرائيل ارتبطت بعديد الحركات السياسية الداعية للسلام لتذكر العالم الشعب اليهودي بعدم أحقيتهم في دولة و تحريم دخولهم إلى القدس و المسجد الأقصى .