التخطي إلى المحتوى
البنك المركزى المصري يعلن تراجع الاحتياطي النقدى من العملات الأجنبية

أعلن البنك المركزى المصري عن تراجع الاحتياطي النقدى من العملات الأجنبية لمصر بنحو 1.76 مليار دولار أمريكي خلال شهر سبتمبر الماضي، مشيراً إلى الإحتياطي النقدي يقدر بنحو 16.33 مليار دولار خلال الشهر الماضي، سبتمبر.

وفي بيان للبنك المركزي المصري، قال فيه أن الإحتياطي النقدي للشهر الماضي سبتمبر 16.33 مليار دولار مقابل 18 مليار دولار في أغسطس الماضي، بإنخفاض 9.7%.

وأضاف البنك المركزي في بيانه الصادر صباح اليوم الخميس أن الاحتياطى النقدى لشهر يونيو الماضي 18 مليار دولار أمريكي، مقابل 18.5 مليار دولار لشهر يوليو الماضي.

وأشارت مصادر عاملة في البنك المركزي المصري أن تراجع الاحتياطي النقدى من العملات الأجنبية لمصر يأتي بسبب التحركات الحكومية لإعادة إستخدام سلاح التعريفة الجمركية للحد من الضغط على موارد مصر من النقذ الأجنبي.

وأشار رئيس اتحاد الغرف التجارية المصرية أحمد الوكيل أن الحكومة المصرية قد تلجأ إلى زيادة أسعار الجمارك على بعض البضائع الوارده، للحد من الاستيراد وترشيده.

من جهته، قال وزير الصحة المصري أن أزمة الدولار والإحتياطي النقدي المصر أثر سلباً على حصول الوزارة على البضائع الطبية.