التخطي إلى المحتوى
لماذا عليك كمؤثر أن تنضم إلى شبكة عرب كليكس؟

كثيرًا ما يحتاج بعض الفنانين ومشاهير المجتمع والشخصيات العامة في طرح موهبتهم أو أفكارهم أمام أكبر عدد من الجمهور من أجل زيادة الإنتشار والشهرة وتحقيق النجاح في ذلك المجال.

ومن ثم ظهرت الحاجة إلى وجود قنوات أو آليات تمكنهم من ذلك بكل سهولة حتى ولو تم دفع مقابل مادي أو عمولة نظير تلك الشهرة أو المساعدة على الإنتشار.

وعلى العكس نجد بعض المواقع الإلكترونية أو أصحاب المدونات والصفحات العامة اللذين تمكنوا من التواصل مع أكبر عدد من الجمهور بسبب تقديم محتوى جيد أو صياغة افكار بطريقة مبتكرة من الحصول على ربح مادي أو زيادة العائد الخاص بتلك المدونات.

وبالتالي ظهرت شبكة عرب كليكس لكي تكون همزة الوصل بين أولئك المؤثرين أو الشخصيات العامة مع أصحاب المدونات لكي تكمل تلك الفجوة وتساعد الكثيرون على تحقيق الربح بل وتقدم لهم مزيد من الإستشارات والنصائح للوصول إلى أقصى استفادة ممكنة.

ولذلك دعونا نصحبكم في جولة شيقة ومثيرة نستعرض خلالها كافة التفاصيل الخاصة بتلك الشبكة، ولماذا عليك ك مؤثر أن تنضم إلى عرب كليكس؟ وذلك في السطور التالية، فتابعونا.

ما هي شبكة عرب كليكس؟

شبكة عرپ كليكس هي واحدة من أشهر الشركات الإلكترونية المتخصصة في مجال التسويق الرقمي أي التسويق مقابل الحصول على عمولة نظير كل عملية تتم أو منتج يتم بيعة عن طريق تلك الشبكة.

وذلك من خلال توصيل كلا من المؤثرين والمعلنين عن الخدمات أو المنتجات او الماركات بأصحاب المواقع الإلكترونية أو الصفحات عبر وسائل السوشيال ميديا كما يطلق عليهم الناشرين وهنا تتحقق الفائدة ويستفيد كافة الأطراف.

حيث تم تأسيس شبكة عرب كليكس داخل مدينة دبي في دولة الإمارات منذ عدة سنوات لكي تكون المنصة الفريدة في ذلك المجال والتي استطاعت خلال فترة وجيزة تحقيق النجاح في الخطوة تلو الأخرى وجمع اكبر عدد من رجال الأعمال ومشاهير المجتمع.

بل والمتاجر الإلكترونية الشهيرة مثل متجر نون وسبلاش ونمشي وچوميا وسوق الأمازون وكذلك ممزورلد وغيرها الكثير من المتاجر الأخرى التي استطاعت أن تتواصل مع أكبر قدر من العملاء عن طريق شبكة عرب كليكس والناشرين المتواجدين بها.

فضلاً عن تقديم بعض الضمانات والتقارير التي تقدم بصورة مستمرة بحيث تطلع المعلنين والمؤثرين على نتائج التواصل مع أولئك الناشرين وإعداد إحصاءات وبيانات دقيقة توضح ذلك.

بجانب تقديم مختلف الإستشارات والدورات التدريبية عبر أكاديمية عرب كليكس في كثير من دول الوطن العربي التي يتم من خلالها تدريب الناشىرين على تقديم محتوى متميز يجذب ملايين المشاهدين أو الزوار.

مع توفير تطبيق عرب كليكس الذي تم إطلاقه مؤخراً والذي يتيح لكثير من المستخدمين التواصل بصورة أسرع مع الطرف الآخر بل ومطالعة احدث العروض الترويجية التي تم تقديمها من قبل الشبكة.

لماذا عليك ك مؤثر أن تنضم إلى شبكة عرب كليكس؟

وهنا قد تتساءل عزيزي القارئ لماذا عليك ك مؤثر أن تنضم إلى شبكة عرب كليكس؟ حيث يرى كثير من الفنانين والشخصيات المؤثرة في المجتمعأن السبيل الوحيد إلى الشهرة وتحقيق النجومية هو من خلال شاشة التلفاز أو إعلانات الطرقات.

ولكن في ظل التطور العلمي والتكنولوجي الذي نعيش بين طياته في الوقت الحالي تغييرت مفاهيم التسويق والدعاية كثيرًا بحيث أصبحت تعتمد على شبكة الإنترنت؛ وذلك نظراً لانتشار وسائل السوشيال ميديا من ( فيس بوك، انستجرام، تويتر، يوتيوب، وغيرها الكثير…).

وبالتالي أصبحت تلك المواقع هي الأداة الأكثر فاعلية في التواصل مع شريحة كبيرة من الأشخاص أو الجمهور بصورة أدق، مما جعل الكثير من المؤثرين في المجتمع التواصل معها من أجل عرض موهبتهم أو طرح أفكارهم.

ولذلك يمكنك عزيزي المؤثر أن تنضم إلى شبكة عرب كليكس لكي تكون حلقة الوصل بينك وبين تلك الصفحات التي يتم من خلالها عرض موهبتك او الإعلان عن الأفكار التي تقدمها سواء كنت شاعر أو مؤلف أو خبير في علم ما.

حيث يقوم أصحاب المدونات أو الصفحات ولاسيما صفحات الانستجرام وقنوات اليوتيوب بعرض تلك الموهبة والحصول على عمولة نظير كل مشاهد أو زائر يتم الإتفاق عليها.

وتقوم شبكة عرب كليكس بتتبع ذلك بين الحين والآخر من أجل جعل المؤثرين على دراية تامة بما يحدث من زيادة عدد المعجبين أو الوصول للحد المطلوب من القراء أو المستعمين.

وعلى العكس يمكنك أيضاً الإنضمام لشبكة عرب كليكس من أجل الإعلان عن كبرى المتاجر أو الماركات العالمية وزيادة أرباحك والمكاسب المادية التي تعود من وراء تلك الشهرة.

حيث يتم استغلال الصفحات الخاصة بالمشاهير ونجوم المجتمع ممن يمتلكون أعداد ضخمة من المتابعين تتخطى ال 10 مليون متابع عبر وسائل السوشيال ميديا المختلفة ويتم نشر بعض العروض أو الأجهزة أو الماركات العالمية.

مع إحتساب نسبة الفائدة أو الربح أو العمولة بمعني أدق عن كل متابع قام بالدخول على تلك الصفحة اووفاك بشراء منتج ما من تلك المتاجر وبالتالي يصبح المستفيد الأول هو الشخصية المؤثرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *