التخطي إلى المحتوى
أوبر Uber تتهم ليفت بالتجسس الصناعي

رفعت شركة أوبر Uber شكوى ضد مجهول و ذلك بخصوص سرعة قاعدة بيانات مهمة مرتبطة بسائقيها، و قد أشارت بأصبع الاتهام بشكل واضح لمنافسها Lyft.

أعلِنت الحرب بين شركات ال VTC، فقد شهدت الولايات المتحدة الأمريكية حدثا قد يصبح مميزا، و يمكن أن يزرع الفوضى في عالم النقل بالسيارات الخاصة. في الواقع، فقد اتهمت شركة أوبر المنافس الرئيسي لها على الأراضي الأمريكية شركة lyft بالتجسس الصناعي. الشركة الكاليفورنية أوبر أشارت بشكل مباشر ل كريس لامبرت، الرئيس التنفيدي لشركة ليفت، على أن المسؤول عن سرقة قاعدة بيانات تحتوي على أزيد من 50 ألف سائق يعمل لدى الشركة خلال شهر ماي من سنة 2014، و هذا ما سيسهل على الشركة اقتناص أفضل السائقين بشكل غير مشروع، بالرغم من أن مثل هذه الممارسات تعد جد شائعة بين الخصمين.

و لكن، هل يمكن فعلا أن نتحدث عن عملية سرقة؟ فقد تم إلزام أوبر بموجب قانون أمريكي لجعل القضية قضية رأي عام، و هنا ظهر أن الشركة هي التي أهملت بياناتها. إذ لوحظ أنه تم ترك مفتاح أمان خاص بأوبر بشكل عام على موقع GitHub، و ذلك خلال شهر مارس من سنة 2014، و تم اقتناص المفتاح من طرف شخص مجهول حسب ما ورد في التقرير الذي طرحته المحكمة. و قام شخص ما (بعنوان أي بي IP معين) غير تابع لأوبر باستعمال مفتاح الأمان و تحميل ملفات تحتوي على معلومات سرية للغاية.

و وفقا لاتهامات أوبر، فإن عنوان الأي بي الذي تمت به العملية تابع لمدير شركة Lyft. مع ذلك تم تسجيل العملية ضد مجهول كون الشكرة الكاليفونية (أوبر) تفتقد للأدلة الكافية. فإذا كانت شركو ليفت هي المسؤولة عن العملية، فإن قاعدة البيانات التي حصلت عليها ستمكنها من الحصول على لائحة مكونة من أزيد من 50 ألف سائق، فضلا عن لائحة تضم أرقام العربات التي تستعملها أوبر.

لأجل طمأنة سائقيها، قامت أوبر بإعلام سائقيها أنه غيرت بروتوكولات الحماية الخاصة في شهر سبتمبر من سنة 2014 بعد اكتشافها للخطأ الفادح الذي حصل.