التخطي إلى المحتوى
تأثير الحمل على المرأة ومدى تأثر الجسم والنفسية معه

الحمل بالتأكيد تجربة رائعة بكل جوانبه الجيدة و السيئة أيضا، فلمدة تسع أشهر ،يعرف جسمك تحولات جذرية وبعض التغيرات غريبة حتى.

حاسة شم أكثر تطور :

حاسة الشم قدرة مدهشة ،تختلف على مدار اليوم وفق إيقاع الساعة البيولوجية أوحسب الدورة الهرمونية الشهرية.

تكون حاسة الشم أكثر تطورا خلال مرحلة الحمل، ما قد يسبب لك إزعاجا لأنك تتضايقين حتى من بعض الروائح الطيبة، ويبدو أن هذه الآلية تساعد في حماية طفلك من بعض الروائح الضارة.

دماغ الحمل :

خلال فترة الحمل تكون المرأة أكثر تشتتا ،وأكثر عرضة للنسيان ، وغير منظمة.

لكن لا داعي للقلق لأن هذه الظاهرة لا تؤثر على الطفل، إنما هي بسبب الهرمونات التي تقوم بإعادة تنظيم الدماغ،لكي يصبح الجزء الأيمن منه مخصصا للمشاعر والاهتمام بالطفل.

هوس النظافة :

تحدث هذه الظاهرة في الثلاثي الأخير من الحمل بسبب زيادة هرمون التستوسترون، الذي يزيد من غريزة الحماية والرغبة في إنشاء عش آمن ومريح للطفل.

العيش أكثر صحة :

من الشائع أيضا أن تبحث المرأة الحامل على تناول طعام صحي ، وأخذ ما يكفي من ساعات النوم ، والعيش بشكل متوازن.مرة أخرى الهرمونات هي المسؤولة عن هذا السلوك.

الإصابة المتكررة بالإنفلونزا :

تصاب النساء الحوامل بسهولة بالإنفلونزا، وذلك بسبب تعديل الدفاعات المناعية ، وهذا التغيير يزيد من خطر الإصابة البكتيرية، ومع ذلك فان الإنفلونزا لا تشكل خطرا على الجنين، باستثناء ارتفاع درجة الحرارة، التي يمكن أن تسبب تقلصات و الولادة المبكرة.

الطعم المعدني في الفم :

تشكو العديد من النسوة من الطعم المعدني الذي لا يفارق الفم طوال اليوم ،هذا ما يسمى بخلل الذوق ، فهناك من يقول انه بسبب الهرمونات وهناك من يلقي باللوم على الجهاز اللمفاوي للمراى الحامل.

الغثيان :

يتفاعل الجسم مع الأطعمة التي تحتوي على بعض السموم بالغثيان ، كذلك هو الحال بالنسبة للخضر المرة ،الكافيين ،والمشروبات التي تحتوي على المحليات الصناعية ، كل هذا لحماية الطفل.