التخطي إلى المحتوى
الفحم النباتي المنشط مصفاة حقيقية من السموم

الفحم النباتي المنشط علاج طبيعي (مادة) يتم الحصول عليه عن طريق كلسنة المواد العضوية النباتية (بعض الأشجار : الصفصاف ، الزيزفون ، قشور جوز الهند…) ، ثم يخضع لعلاج ببخار الماء عن طريق الحقن مما يؤدي إلى تطوير مساميته ، والتي تعطيه قدرة الامتصاص (adsorption) القوية . أي تثبيت المواد السامة الموجودة بجسم الإنسان .

الفحم النباتي مصفاة حقيقية للأمعاء :

عندما نستهلك الفحم ، فانه يبقى في الأمعاء حتي يتم طرحه مع البراز.

بفضل مساميته يقوم الفحم بالتقاط جميع المواد السامة التي تعيق السير الحسن لجسمنا ( المواد الكيماوية الاصطناعية ، الأدوية ،المبيدات والأسمدة والمضافات الغذائية…)  بالإضافة إلى البكتيريا والفيروسات وحتى الغازات المعوية ويتم طرحها خارج الأمعاء.

لذا فإن الفحم النباتي مطهر  قوي للجسم وترياق ضد العديد من السموم. ففي عام 1813 قام الكيميائي الفرنسي برتراند بإثبات فعالية الفحم ضد السموم فقد قام بتناول ملعقة من أكسيد الزرنيخ (وهي كمية كافية لقتل 10 رجال) دون أي آثار جانبية على صحته : فقد قام بإضافة بودرة الفحم إلى أكسيد الزرنيخ لتحييد الآثار المترتبة عنه.

الفحم النباتي المنشط لا يسبب أي نقص في العناصر الغذائية :

مع أن الفحم المنشط يقوم بامتصاص المواد السامة والتخلص منها ، إلا أنه لا يقوم بتثبيت العناصر الغذائية الأساسية كالفيتامينات والمعادن، وقد أظهرت العديد من الدراسات التي أجريت على الفئران والأغنام أن دمها يحافظ على المستويات الطبيعية من الكالسيوم ،المغنيزيوم، النحاس والفوسفور، كما أن PH بولها  ثابت، بالرغم من تعرضها لمدة طويلة إلى الفحم .

فوائد استخدام الفحم النباتي :

يمكن تناول الفحم النباتي المنشط من قبل البالغين والأطفال، الحيوانات وحتى المرأة الحامل، كما يستحسن استخدامه في الحالات الآتية :

  • التهاب الأمعاء
  • ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية
  • آلام المعدة
  • انتفاخ البطن والغازات
  • الإسهال
  • التسمم الغذائي
  • سوء الهضم والتخمر
  • ارتفاع الكولسترول