التخطي إلى المحتوى
تل أبيب ترفض نشر قوات دولية في المسجد الأقصى

رفضت السلطات الإسرائيلية المطالب الفلسطينية والأردنية بنشر قوات حماية دولية في المسجد الأقصى والقدس الشرقية، مؤكده أمام مجلس الأمن الدولي بانها لن تقبل بأي تواجد دولي على “جبل الهيكل”.

وقال مساعد المندوب الإسرائيلي في الأمم المتحده دافيد رويت أن إسرائيل لن تقبل بتواجد أي قوات دولية في “جبل الهكيل” وهي تسمية أطلقها اليهود على المسجد الأقصى، مشيراً إلى أن التدخل الدولي سيشكل إنتهاكاً للوضع القائم منذ عقود.

وأضاف مساعد المندوب الإسرائيلي أن الوضع الحالي هو أفضل وضع وطريقة للحفاظ على الإستقرار في المنطقة.

من جانبه، قال المندوب الفلسطيني في الأمم المتحده رياض منصور أن مجلس الأمن الدولي سبق وأعتمد قرار 904 الذي طالب فيه بتوفير الحماية في أرضنا من خلال التواجد الدولي، وذالك بعد مذبحة الخليل التي نفذها مستوطن.

وأضاف منصور أن مسؤولية الأمم المتحده والمجتمع المدني ومجلس الأمن هي توفير الحماية للشعب الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية بما فيها القدس الشرقية.

وكان مجلس الأمن قد عقد إجتماعاً إستثنائياً لبحث التوتر المتصاعد في الأراضي الفلسطينية، لو لا يُتوقع أن يسفر الإجتماع عن أي إجراء فوري.