التخطي إلى المحتوى
أضرار استخدام الصابون بكثرة

في وقتنا الحالي، ينصح الكثير من الأطباء بالابتعاد نهائيا عن الصابون .لكن كيف نتجنب الروائح الكريهة بعد يوم كامل من العمل الشاق؟

في الوقت الحاضر من الصعب أن تعرف ما هو مفيد للصحة، خاصية من ناحية النظافة. تزعم الكثير من الإعلانات أنها وجدت الوصفة المثالية لرائحة الزهور والحلوى ، بينما ينصح العديد من الباحثين بعدم استخدام هذه المنتجات . فقد أظهرت الدراسات أن الاستحمام اليومي بالماء والصابون والشامبو يضر أكثر مما ينفع.

فالصابون التقليدي لا يغسل الأوساخ فقط ،بل ينزع الطبقة الواقية من الجلد أيضا . مما يضعف الجهاز المناعي ،” عندما تأخذ حماما كل يوم ، فإن جلدك يضعف ويصبح أكثر عرضة للعدوى الفطرية ،كما يصاب الجلد بالجفاف ، لذا من الضروري عدم الإكثار من استخدام الصابون” تشرح مارلين رئيسة تحرير مجلة (bodytalk) .

بالنسبة للصابون المضاد للبكتيريا فانه لا يسمح للجلد بالتعرف على البكتيريا الجيدة والسيئة ، لذا فانه لا ينصح باستخدام الصابون المضاد للبكتيريا في النظافة اليومية ، لأن الغرض منه هو الاستخدام الطبي للجراحين .

بالرغم من أننا نعيش في عالم يسوده الخوف من الجراثيم ، لكن هناك بكتيريا تمثل المفتاح لصحتنا وتحمينا من البكتيريا المتطفلة  ، فإذا غسلناها نصبح أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

في العام الماضي ، نشرت منظمة الصحة العالمية (WHO) تقريرا يكشف أن الالتهابات البكتيرية المقاومة للعلاج تظهر عند الاستخدام واسع النطاق للصابون المضاد للبكتيريا ، لأنها تتعود عليه ،وبالتالي لا يكون للصابون أي تأثير.

كيف ينبغي أن نغتسل إذن ؟

من الضروري عدم المبالغة باستخدام الصابون كل يوم من القدم وحتى اخمص القدمين . لذا يمكنك الاستغناء عن استخدام الصابون لبضعة أيام في الأسبوع والاغتسال بالماء فقط ، كما ينصح بغسل الشعر مرتين في الأسبوع كأقصى حد.