التخطي إلى المحتوى
سعودية تنام وهي جالسة بسبب الوزن المفرط

في حالة مرضية يرثى لها، تعاني امرأة سعودية في عقدها الخامس من الوزن المفرط الذي جنى على معيشتها وحياتها، حيث أن وزنها يتجاوز (300 كيلوجرام)، مما جعلها عاجزة عن الحركة بسهولة ومنع عنها النوم براحة، فهي لا تستطيع النوم إلا في وضعية الجلوس.

السيدة السعودية البالغة من العمر (51 عاماً) تعاني من السمنة المفرطة منذ أن كانت في العاشرة من عمرها، وذلك على أثر أجراءها عملية شلل أطفال، ومنذ تلك العملية ووزنها يتزايد بشكل لا يصدق وذلك لحدوث اختلال في هرمون جسمها.

السمنة المفرطة هذه اربكت حياتها كلها، فأصبحت لا تستطيع الحركة تماماً وبالتالي لا تستطيع أن تنجز مهامها اليومية البسيطة كالاغتسال ودخول الحمام، والخروج من المنزل لصعوبة إدخالها إلى السيارة، كما أن الخادمات يرفضن العمل على خدمتها بمجرد أن يرونها.

السيدة السعودية تعاني أيضاً من حالة مادية يرثى لها، حيث أنها فقدت والديها قبل أعوام سابقة، وتطلقت من زوجها وتعيش في منزل لا تستطيع تحمل نفقات إيجاره، كما أن لديها ابنة مطلقة تعيش معها، وأبن يبلغ من العمر (13 عاماً)، وتضيف السيدة بان لا شخص يعولها وهي تعيش على المساعدات التي تجلبها لها بعض الجمعيات الخيرية.