التخطي إلى المحتوى
قلة النوم تسبب أمراضا مزمنة حسب أحد الدراسات

في دراسة علمية أجراها خبراء كوريون أن الأشخاص الذين ينامون لمدة تقل عن ست ساعات يوميا يكونون عرضة أكثر من غيرهم للإصابة بالجلطات الدماغية ومرض السكري وأمراض القلب.

ويطلق على على مجموعة هذه الأسباب متلازمة الأيض التي تشمل أيضا الإرتفاع في ضغط الدم وزيادة نسبة الدهون في الدم وإرتفاع معدلات سكر الدم والكوليسترول وزيادة الدهون حول الخصر.

هذا وقد صرح الأستاذ الجامعي بجامعة يونسي والمشرف على هذه الدراسة العلمية الدكتور جانغ يونغ كيم أنه يجب على الذين يعانون من قلة النوم أن يعلموا الخطورة التي تحيط بحياتهم والمتمثلة أساسا في إرتفاع نسب الإصابة بمتلازمة الأيض التي تؤدي بهم للإصابة بأمراض مزمنة تهدد حياتهم.

وقد درس فريق العلماء الكوريين حوالي ألف وستمائة شخص على مدى سنتين حيث أثبتوا أن الذين ينامون أقل من ستة ساعات يوميا هم أكثر عرضة بنسبة 41 بالمئة في الإصابة بمتلازمة الأيض بالمقارنة الذين تبلغ معدلات نومهم الثماني ساعات يوميا.

وقد إستخلصت هذه النسب من دراسة تعلقت بتحليل طريقة العيش شملت طرح أسئلة عن النوم أجريت بعضها في المدة الفاصلة من 2005 و2008 والأخرى في الفترة المتراوحة بين 2008 و2011 إضافة لإجراء جملة من الفحوصات الطبية على المشاركين.

وحسب نتائج الدراسة التي تم نشرها في مجلة سليب تبين أن حوالي 560 حالة أي ما يعادل 22 بالمئة قد أصبحوا مصابين بالأيض.

وأكدت الدراسة أيضا عن وجود علاقة بين نقص النوم وإرتفاع نسب الدهون في الخصر بنسبة 30 بالمئة لترتفع النسبة ل56 بالمئة بالنسبة لزيادة معدل الإصابة بإرتفاع ضغط الدم بالمقارنة مع من ينامون فترة أطول.

وقد أكد عديد العلماء أن هذه الدراسة تشمل جملة من العيوب تتمثل أساسا في إقتصارها على الحديث مع المشاركين دون أخذ بيانات واضحة عن نظام حياتهم وظروفهم الصحية ومعلومات دقيقة عن جودة النوم لديهم.

إلا أن الدكتورة كريستن نوستون الباحثة في جامعة شيكاغو الغير المشاركة في فريق الدراسة رأت أن نتائج البحث تتناسق مع بحوث أخرى أجريت في السابق أثبتت وجود علاقة بين أمراض القلب ومتلازمة الأيض ونقص معدلات النوم.