التخطي إلى المحتوى
شابة أمريكية تموت من البرودة داخل آلة تبريد

وافت المنية شابة أمريكية بعد أن تم احتجازها داخل ثلاجة تبريد مخصصة للرياضيين، وعلى ما يبدو بأنها بقيت داخل آلة التبريد لما يقارب العشر ساعات تحت درجة برودة عالية تقدر 115 درجة تحت الصفر وبالتالي فقدت حياتها هناك.

تشيلسي آكي البالغة من العمر (24 عاماً) تم العثور على جثتها مرمية داخل آلة التبريد في صالون ريجوفينيس في مدينة لاس فيغاس بولاية نيفادا الأمريكية.

تجدر الإشارة بأن آلة التبريد التي قتلت الشابة تشيلسي، هي مشابهة لآلة البرونزاج، وهي تستخدم لتبريد جسم الرياضيين بعد أداء التمارين الرياضية حتى تخفف الآلام.

فكرة عمل الآلة هذه ببساطة، تبريد جسم المريض وتعريضه لهواء بارد للغاية، حيث يستخدمها الرياضيون الذين يؤدون الرياضات العنيفة التي قد تسبب لهم آلام شديدة في الجسم. آلة التبريد هذه تتسع فقط لثلاثة أشخاص في آن واحد، وتتميز باحتوائها على أبواب لا يمكن لأحد أن يقفلها بإحكام، حتى يستطيع الزبون أن يخرج منها متى ما شعر بالاكتفاء منها.

صديقة الشابة تشيلي، (لين بي) عبرت عن حزنها الشديد لفقدانها صديقتها بهذه الطريقة، وقالت: تشيلسي كانت محتجزة داخل آلة التبريد ولا نعلم حتى الأن كيف دخلت إلى هناك، حقاً لقد فزعت بخبر موتها.

الشرطة المحلية بدورها باشرت التحقيقات حول مقتل تشيلسي بهذه الطريقة، رغم أنها ترجح من أن تشيلسي ماتت مختنقة داخل آلة التبريد، وكانت حينها بمفردها ولم يكن معها زبائن آخرون، وذلك بحسب ما نشرته صحيفة (ميرور) البريطانية.