التخطي إلى المحتوى
دول العالم تجتمع لتحديد مصير سوريا من دون المعارضة والنظام

أستأنفت دول العالم إجتماعاتها لإيجاد حل للأزمة السورية التي بدأت منذ العام 2011، حيث تتصدر الولايات المتحده الأمريكية رأس الإجتماعات إلى جانب عدد من الدول العربية والأوروبية.

ويشارك في الإجتماعات المملكة العربية السعودية وإيران والإمارات وعمان ومصر والأرن والعراق وتركيا، أما من الجانب الأوروبي يشارك كلاً من روسيا وفرنسا وإيطاليا وتركيا وألمانيا وبريطانيا بالإضافة إلى الصين.

ولم توجه الدعوه لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، ولا المعارضة السورية، حيث تدور المواجهات في الأراضي السورية بينهما منذ إندلاع الأزمة في العام 2011 وهما أساس الأزمة السورية.

وكانت المفاوضات بدأت في منتصف الأسبوع الماضي بين الولايات المتحده الأمريكية وفرنسا والسعودية وتركيا، فيما طالب المجتمع الدولي بدعوة عدد من الدول الإقليمية كإيران التي تشارك للمرة الأولى في إجتماعات دولية حول سوريا.

روسيا وإيران يشاركان في الإجتماعات بسبب تدخلهما في الشأن السوري، ويعتبران ممثلان غير رسميان للنظام السوري برئاسة بشار الأسد، حيث عرضت الحكومة السورية والحكومة الإيرانية الوساطة لحل الأزمة السورية مع بقاء الأسد على رأس السلطة.

فيما يطالب المجتمع الدولي والدول المشاركة في الإجتماعات إبعاد الأسد عن السلطة سوءاً بالخيار السياسي أو بالخيار العسكري وهو ما أشار إليه وزير الخارجية السعودي عادل الجبير.