التخطي إلى المحتوى

 

في حادث مروع وقع في محافظة سيناء المصرية التي شهدت وقوع طائرة روسية من نوع (إيرباص 321) اليوم السبت، مما اسفر عن مقتل جميع الركاب الذين كانوا على متنها، وذلك بحسب ما صرح به فريق البحث والإنقاذ الذي وصل إلى مكان الحادث للإنقاذ.

أحد ضباط فريق البحث والإنقاذ، قال: ” لقد عثرنا على 100 جثة إلى هذه اللحظة من أصل 224 راكب ، وللأسف لم نعثر على أي ناجين أو مصابين على الأقل”، وذلك بحسب ما نشرته صحيفة المصري اليوم.

كما أوضح الضابط أن الطائرة كانت قد انقسمت إلى جزئيين، أحدهما كبير هوى على صخرة كبيرة واصطدم بها، والأخر صغير من الجانب الأخير من الطائرة وقد احترق بالكامل. وأشار بأنه يوجد جزء آخر من الطائرة يوجد به ركاب ومازالت فرق الإنقاذ تحاول الدخول إليه لتحقق ما في داخله، ويأملون من أن يكون هناك أحياء يتنفسون خاصةً بأنهم يسمعون أصوات أشخاص يصرخون من الألم في الداخل.

وأضاف الضابط الذي لم يشاء ذكر أسمه: ( هذا الحادث المأساوي خلف عدد كبير من القتلى، وقد اعتصرت قلوبنا عندما رأينا جثث اغلب المسافرين وهم على كراسيهم ومربوطين بحزام الأمان، وقد عثرنا على 5 أطفال لقوا حتفهم، كما أن اغلب ركاب الطائرة كانوا من السيدات”.

وتابع: ” حتى أن حقائب المسافرين تناثرت حول مكان الحادث، ومعظم تلك الحقائب احترقت بالكامل”.

تجدر الإشارة من أن الطائرة المنكوبة كانت قد اقلعت من مطار شرم الشيخ وفيها سياح روس، وسقطت صباح اليوم في إحدى جبال سيناء، لكن هذا الجبل لم يكن شاهقاً كثيراً حيث تحيطه وديان كثيرة”.