التخطي إلى المحتوى
هروب أكبر مجرم اغتصاب في بريطانيا من مؤسسة الصحة العقلية
مليمان، أكبر مغتصب في بريطانيا

 

حذرت الشرطة البريطانية المحتفلين بالهالوين الأسبوع المقبل من عدم السير وحيدين في الشوارع ليلاً، وذلك بسبب هروب أكبر مغتصب من وحدة الصحة النفسية الليلة الماضية.

مالكوم ميلمان، البالغ من العمر( 58 عاما)، الذي يوصف بأنه “أخطر مرتكبين الجرائم الجنسية”، قد كان فر من مؤسسة الصحة العقلية في ميلتون كينز خلال زيارة – غير خاضعة للرقابة- له السبت الماضي.

وتعتقد الشرطة بأنه يشكل “خطرا جديا” للناس بسبب التهم الموجهه إليه سابقاً، بما في ذلك الاغتصاب.

المراقب العام زوي شيرد، من شرطة مانشستر الكبرى، حذر الناس اللذين سيحتفلون في الهالوين في نهاية هذا الأسبوع ودعى إلى أخذ “اليقظة”.

وقال شيرد: “في الماضي ارتكب مالكولم ميلمان هجمات عنيفة ضد الفتيات والنساء، ولهذا السبب نعتقد أنه قد يشكل خطرا جسيما عليهن وعلى الكثير من الناس.

وأضاف شيرد : “من الممكن أنه قد يكون في مانشستر ، وأود أن أؤكد للجميع أننا مستمرون في العمل جنبا إلى جنب مع شرطة (وادي تايمز)  لأجل عمل كل ما بوسعنا للعثور عليه. أريد فقط أن أحث الجميع على أن يبقوا على حذر وأنصح النساء والفتيات بعدم السير في الشوارع وحدهن”.

وقال: “إذا رأى احداً منكم هذا الرجل، فمن فضلكم لا تقتربون منه ولكن قوموا بالاتصال بالشرطة على الفور.”

جدير بالذكر بأن ميلمان أدين بجريمة الاغتصاب أول مرة في عام 1996 وقد سُجن 12 سنة ، وذلك بحسب ما نشرته صحيفة (ميرور) البريطانية.

وقال المحقق كريس وارد، من شرطة وادي تايمز،: “لقد توارى ميلمان عن الأنظار، انه لديه عدد كبير من الإدانات السابقة حول مهاجمته للفتيات، خاصةً (الفتيات الوحيدات) وهو لا يفرق بين الفتيات صغيرات السن والبالغات منهن ، كما انه يعمل على اغتصابهن تحت تهديد السلاح.

وأضاف وارد: “نحن نعلم انه ذهب في عداد المفقودين يوم السبت ، ولا نعتقد بان  ميلمان سافر عبر طائرة لأنه لا يملك جواز سفر”.

تجدر الإشارة بان الشرطة نوهت من أن مليمان معروف بثلاثة أسماء هي: ريتشارد سيمون باربر، مايكل جيفري نيومان و وريمون بيلكنتون.

المصدر