التخطي إلى المحتوى
تحول تاريخي | أمريكا تعمل على دمج النساء للقتال مع الجيش الأمريكي

 

قال وزير الدفاع الأمريكي اشتون كارتر اليوم الخميس في مؤتمر صحفي أن الولايات المتحدة الأمريكية سوف تشهد تحول تاريخي للجيش الأمريكي لأن وزارة الدفاع الأمريكية ستفتح جميع الوظائف القتالية للنساء، ولن يكون هناك أي استثناءات.

قرار الفتح هذا يلغي حكم البنتاغون لعام 1994 الذي يقيد فيه النساء من استخدام المدفعية والمدرعات والمشاة وغيرها من هذه الأدوار القتالية، في حين أن في الواقع أرادوا النساء في كثير من الأحيان القتال في العراق وأفغانستان على مدى السنوات ال 14 الماضية.
الجيش الأمريكي يواجه المهلة التي حددتها إدارة أوباما منذ ثلاث سنوات لإدماج المرأة في كافة المهام القتالية بحلول عام 2016 أو طلب إعفاءات محددة. ففتحت القوات البحرية والقوات الجوية بالفعل أبوابها لعمل مواقع قتالية للمرأة.

وجدير بالذكر أن الكابتن كريستين جريست، أصبحت واحدة من أول امرأتين تخرجتا من مركز الحراسة في فورت بينينج، في ولاية جورجيا، في أبريل.

المرأة في الجيش سوف تعمل في مواقع قتالية مثل المشاة لذلك يبقى من الضروري التقديم الوظيفي من قبل النساء. وقال السيد كارتر بأن النساء سيسمح لهن الخدمة في جميع الأدوار القتالية العسكرية – من قيادة الدبابات لإسقاط خطوط العدو ، وسيكون ذلك في أوائل العام المقبل. ووصف هذا التحول التاريخي سيستخدم عند الضرورة للتأكد من أن الجيش الأمريكي لا يزال في العالم هو الأقوى.

وتجدر الإشارة أن قرارات البنتاغون السابقة كان تثير غضب النساء في ظل القيود القتالية المفروضة عليها، وكانت هناك ضغوط متزايدة على وزارة الدفاع الأمريكية للحاق المرأة بركب الواقع في ساحة المعركة.

المصدر