التخطي إلى المحتوى
هولاند يؤكد بأن غارات فرنسا على سوريا ستنطلق من الخليج

 

حاملة الطائرات شارل ديغول، اعلن الرئيس الفرنسي أنها ستكون قريباً ترسو في شواطئ الخليج ، حيث أن حاملات الطائرات تلك تقع حاليا في شرق البحر الأبيض المتوسط، حيث تقلع منها الطائرات العربية التي تشن الغارات الجوية ضد مجموعة داعش منذ 24 نوفمبر تشرين الثاني.

وقال هولاند في كلمة ألقاها أمام طاقم حاملة الطائرات: “في غضون بضعة أيام، سوف تنضم إلى منطقة انتشار جديدة، لتتولى المسؤوليات من حلفائنا في التحالف”

رئيس الجيش الفرنسي، بيير دي فيلير، أشار في نوفمبر تشرين الثاني ان شارل ديغول من شأنها أن تخفف من حاملة طائرات أمريكية المتمركزة في الخليج كجزء من مهمتها.

وقال الرئيس الفرنسي، خلال كلمة ألقاها على متن حاملة الطائرات وكان يحيط به الطائرات الحربية في قسم صيانة السفينة : “سنواصل الكفاح ضد الإرهاب بطريقة أخرى” وأن مهمتهم سوف “تستمر حتى مارس”.

وفي وقت سابق، كان هولاند قد أعلن “الحرب” على مجموعة داعش بعد أن أعلنت مسؤوليتها عن الهجمات الإرهابية في 13 نوفمبر التي حدثت في باريس، وأمر الجيش الفرنسي لتكثيف حملة القصف ضد داعش في العراق وسوريا.

وتجدر الإشارة أنه تم نشر شارل ديغول في شرق البحر الأبيض المتوسط في أعقاب الهجمات. وهي تعد أكبر سفينة حربية في أوروبا الغربية حاليا، حيث أن حاملة الطائرات هذه تعمل على متنها 26 طائرة مقاتلة.

وقال هولاند: “أن فرنسا يمكنها أن تكون فخورة لأنها تملك حاملة طائرات مثل شارل ديغول”.

وقد خاطب هولاند طاقم الطائرة، قائلاً: “المرونة، والسرعة، وإظهار مدى  قوة الجيش الفرنسي، هذا ما أطلبه منكم”، وأضاف الرئيس الفرنسي: “لدي ثقة فيكم وفي قادتكم، أود أن أعرب عن امتنان الأمة على ما تفعلوه وماذا سوف تفعلوه”.

المصدر