التخطي إلى المحتوى
مستشار السياسة الخارجية الإيراني: لن نسمح لأحد بإيذاء بشار الأسد

 

قال مستشار بارز للزعيم الأعلى الإيراني -علي أكبر ولايتي، مستشار السياسة الخارجية – اليوم الأحد، أن تحديد مستقبل الرئيس السوري بشار الأسد فقط من قبل الشعب السوري، وأن الرئيس السوري بشار الأسد هو بمثابة “خط أحمر” لطهران.

 

فلقد أصبح مصير الأسد هو نقطة الخلاف في المحادثات بين القوى العالمية التي تهدف إلى إيجاد حل سياسي للأزمة في سوريا. إيران وروسيا تريد منه البقاء في السلطة إلى حين إجراء الانتخابات، في حين تقول القوى الغربية والعربية أنه يجب أن يتنحى من منصبه.

بشار الأسد

كما علق ولايتي على دور طهران في تسوية الأزمة السورية، وقال “اذا جمهورية إيران الإسلامية لم تساعد الحكومة السورية، لكان قد تم الإطاحة بها؛ إيران وقفت بحزم وجاءت الأن دول أخرى لمساعدة الحكومة السورية “. وقال السياسي الإيراني أيضا: ” أن الشعب السوري فقط هو من يجب أن يقرر مستقبل بلاده دون تدخل أجنبي، ولا أحد خارج الحدود السورية يمكن أن يختار بدلاً عن الشعب السوري”.

أما عن الحديث عن العلاقات بين روسيا وتركيا، قال ولايتي أن ايران تحاول تخفيف حدة التوتر بين تركيا وروسيا، وأشار:  “لا توجد أي فائدة لتصاعد التوتر في المنطقة. ويجب علينا أن لا نأخذ موقف من أي من الطرفين، ويكون واجبنا التخفيف من حدة التوتر بين هذين البلدين”، وقال ولايتي.

جدير بالذكر أن تركيا أسقطت طائرة مقاتلة روسية الشهر الماضي قالت أنها انتهكت المجال الجوي التركي بينما كانت تحلق في مهمة في سوريا.

المصدر