التخطي إلى المحتوى
مخاوف من هجمات انتقامية على مساجد امريكيا

 

من ضواحي لوس انجليس الى ضواحي واشنطن، المساجد في جميع أنحاء الولايات المتحدة يخطون بحذر في مواجهة متزايدة من الـ مخاوف بشأن أعمال انتقامية على المسلمين الأميركيين.

هناك مخاوف تتعلق بالسلامة وصفها قادة الأمريكيان المسلمين – والخطوات التي تتخذها ردا على ذلك، بما في ذلك توظيف حراس مسلحين – تمثل الجانب الآخر من القلق العام المتزايد حول الإرهاب المستوحى من داعش الإسلامية بعد هجماتها في باريس وسان بيرناردينو، كاليفورنيا.

ويقول الزعماء الدينيين والمنظمين أن دعوة المرشح الرئاسي الجمهوري دونالد ترامب لحظر المسلمين من دخول الولايات المتحدة زادت تلك المخاوف حول رد فعل انتقاميا مناهضة للإسلام في المساجد والمراكز الاجتماعية.

مسجدين على الأقل – واحدة في فينيكس وأخرى في ضواحي فرجينيا – تعمل مع وزارة الأمن الداخلي لفحص الأمن وتوفير حماية للمصلين في الأسابيع الأخيرة. ويشير آخرون إلى اتخاذ مجموعة من الخطوات، بما في ذلك توظيف حراس مسلحين للمساجد، بسبب مخاوف من أن مساجد أميركيا يمكن أن تكون هدفا لأي هجوم.

وقال أسامة الشامي، رئيس مسجد فينيكس “إننا نشعر بالقلق دائما من هجمات قد تطالنا في المساجد”.

وتجدر الإشارة أن خلال عطلة نهاية الأسبوع، ألقت الشرطة القبض على رجل يبلغ من العمر 23 عاما يشتبه في محاولة إشعاله لمسجد جنوب كاليفورنيا في ما أن السلطات وصفته بأنه هجوم يعبر عن الكراهية.

مكتب التحقيقات الفيدرالي يحقق أيضا حادثة وقعت في ولاية فيلادلفيا باعتباره جريمة كراهية محتملة، بسبب أن شخص في الماضي ألقى على مسجدا رأس خنزير مقطوع أثناء مروره من شاحنة عابرة.

المصدر- رويترز