التخطي إلى المحتوى
اثنين من كبار قادة الخليج قتلوا في هجوم صاروخي في اليمن

 

شهد اليوم الأثنين مقتل جنود يمنيين وسودانيين في هجوم صاروخي في اليمن من قبل مليشيات الحوثي وصالح الإرهابية، وذلك قبل اجتماع محادثات السلام الذي سوف ينعقد غداً يوم الثلاثاء، وأكدت وسائل الإعلام المحلية ومصادر يمنية أن اثنين من كبار القادة العسكريين من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة قد لقوا حتفهم أيضاً من بين العشرات .

الهجوم الصاروخي كان على معسكر للجيش في منطقة البحر الأحمر إلى الجنوب الغربي من المدينة المحاصرة من تعز في وقت مبكر يوم الاثنين ليكون واحدا من أعنف نكسات للقوات الخليج في شهور من القتال ضد إيران المتحالفة مع قوات الحوثي ووحدات الجيش اليمني الموالية لالسابق الرئيس علي عبد الله صالح.

 

وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية (وام) أن الشهيد سلطان محمد علي الكتبي، من الضابط الإماراتيين، قتل قرب تعز. وقالت الأنباء السعودية  “استشهد فجر يوم الاثنين العقيد عبد الله بن سهيانفي لحظات إداء واجباتهم في الإشراف على عمليات تحرير تعز” .

 

وقد تم عرض صور السهيان، الذي كان قد زار مسبقاً الرئيس اليمني المدعوم من السعودية، عبد ربه منصور هادي قبل يومين، عن طريق قناة الحدث المملوكة للسعوديين إلى جانب فتح القرآن في القنوات الفضائية الإماراتية والسعودية.

وأكد مصدر في القوات التابعة للرئيس الشرعي هادي بأن صاروخا قد أطلق على قوات التحالف في منطقة ذباب شمالي باب المندب والجنوب الغربي من مدينة تعز، مشيرا اللي أن “العشرات قد قتلوا” في المخيم الذي يضم يمنيين، سودانيين، الإماراتيين والسعوديين.

وجدير بالذكر أن السعودية قادت تحالف عربي في حملة عسكرية منذ أواخر مارس لوقف تمدد الحوثيين، حلفاء العدو الإقليمي للرياض إيران،

وقد منعت الحوثيين من السيطرة الكاملة على اليمن بعد أن استولوا على العاصمة صنعاء العام الماضي، وتقدمت جنوبا نحو ميناء عدن . وقد استعادت الحملة التي تقودها السعودية عدن ومدينة مأرب، شرق صنعاء، ولكن فشلت في طرد الحوثيين من تعز أو إنهاء الهجمات على الحدود السعودية التي أسفرت عن مقتل العشرات من الجنود في المملكة.

المصدر