التخطي إلى المحتوى
كابلات و منافذ الـ USB الجديدة تحل محل أي كابل آخر
 USB ،هو من أهم المنافذ وممكن ان تعتبره العمود الفقري تستخدم في كل شيء بدءاً من الهواتف ووصولاً الى السيارات، وله فائدة أكثر ممن تتخيل . ولكن المستخدمين ممكن ان يجدوا بعض الصعوبة في البداية.
وهذا النمط الجديد من منافذ  يسمى Type-C والذي يسمح ويعطي كثير من المنافع . يمكن للمنفذ أيضا نقل البيانات بشكل أسرع، وربط أجهزة الكمبيوتر إلى أجهزة التلفزيون، وتوفير الطاقة لأجهزة الكمبيوتر المحمولة، وليس فقط الهواتف.
يبدو جميلاً ، أليس كذلك؟ المشكلة هي أنه لن يكون واضحا في البداية كيفية التعامل مع منافذ ، وعند استخدامك الأول لهذا المنفذ قد لاتظهر جميع القدارات والإمكانيات الخاصة بـ منفذ Type-C.
الانتقال إلى هذا النوع الذي يعتبر أحدث التكنولوجيا ممكن ان يأخذك الى دوامة. الـ USB  السابق القياسي يقوم بنقل البيانات من أجهزة الكمبيوتر إلى أجهزة التلفزيون والسيارات ومحركات تخزين البيانات الصغيرة . وكانت أول وظيفة لها نقل البيانات مثل ملفات النسخ الاحتياطي للقرص صلب خارجي. كما لها مهمة أخرى وهي توفير الطاقة، وعلى الأخص طاقة الهاتف الذكي الذي يبدو دائما انه في حاجة إلى الشحن.
ولكن الآن، صارت الأمور أكثر تعقيدا. ذلك لأن معايير هذا المنفذ تغطي مجالين منفصلين. الأول هو التصميم المادي للمنافذ والكابلات، والثاني هو القواعد الالكترونية التي تتحكم بالاتصالات USB، وتلك هي التي تمكّن السرعات العالية، دعم الفيديو وخيارات جديدة ، كل هذه الميزات تتوفر في نفس الوقت تقريبا، ولكن ليس كصفقة متكاملة.
المصدر : cnet