التخطي إلى المحتوى
ولاية لوس انجليس تغلق جميع المدارس بعد تلقيها تهديد من داعش

أغلقت مدارس ولاية لوس انجليس أبواب جميع مدارسها اليوم الثلاثاء، وطلب 643 ألف طالب على البقاء في المنزل بعد أن تلقى المسؤولين على البريد الإلكتروني رسائل تهديد، بعد أسابيع فقط من هجوم جماعة داعش على ولاية سان برناردينو.

السلطات الأمريكية في الولاية فتشت نحو 900 مدرسة خلال عملية إغلاق. وقال رئيس شرطة نيويورك أن المسؤولين هناك تلقوا تهديدا وأشار ربما كان إغلاق مدارس لوس انجليس “رد فعل مبالغ فيها”

وقال مراقب المدارس رامون كورتينز أن مدرسة حي لوس انجليس تلقى بانتظام تهديدات، بسبب حجمها الكبير وضمها أكبر قدر من الطلاب.

قال كورتينز للصحفيين في مؤتمر صحفي: “هذا تهديد نادر … لم يكن لمدرسة واحدة، ومدرستين أو ثلاث مدارس، بل للعديد من المدارس، أنا لا استطيع مع هذه التهديدات الإرهابية إدخال الأطفال في أي مكان في المبنى حتى وأنا أعلم أنها آمنة”

وقال كورتينز جاء التهديد عبر رسالة بالبريد الإلكتروني لعضو مجلس إدارة مدرسة (حي لوس انجليس).

وقد أشاد الممثل الأمريكي كارين باس، الذي يمثل ولاية لوس انجليس، في مقابلة له مع قناة MSNBC بالمسؤولين المحليين لتصرفهم بسرعة، وقال: “أنا حقا لا شك في أن ما فعلوا هو الشيء الصحيح”

عمدة لوس انجليس اريك دافع هو بدوره على قرار الإغلاق، وعلق على ذلك: “أنا أفهم سر القلق الذي شعرنا به هذا الصباح”.

كما أيد المعلمين في لوس أنجلوس قرار إغلاق المدارس بالرغم أنهم كانوا يأملوا بأن ما يحدث يكون خدعة لا أكثر.