التخطي إلى المحتوى
الولايات المتحدة توجه الاتهام لقائد الحرس الوطني الفنزويلي بالاتجار بالمخدرات
وزير الداخلية الفنزويلي نيستور ريفيرول

 

مدعون أمريكيون يستعدون لكشف النقاب عن اتهامات بالإتجار بالمخدرات ضد رئيس الحرس الوطني الفنزويلي ، ووفقا لأشخاص مطلعين على القضية، أن الولايات المتحدة يحقق في تورط كبار المسؤولين الفنزويليين في تجارة الكوكايين.

وزير الداخلية الفنزويلي نيستور ريفيرول، والرئيس السابق لجهاز مكافحة المخدرات في فنزويلا وحليف الزعيم الاشتراكي الراحل هوجو شافيز منذ فترة طويلة ، قال انه سيكون واحدا من المسؤولين الفنزويليين مواجهة الولايات المتحدة التي أوردت أسماؤهم في لائحة اتهام مختومة معلقة في محكمة اتحادية في بروكلين، نيويورك.

في السنوات الأخيرة، كانت هناك اتهامات أمريكية بان فنزويلا فشلت في كبح شحنات المخدرات غير المشروعة، ولم تنجح  الحكومة في القضاء على تدفق الكوكايين من كولومبيا المجاورة.

وتجدر الإشارة إلى أن الحرس الوطني لم يستجب للتعليق على البريد الإلكتروني الذي وجهت لهم وكالة رويترز بشأن هذا الموضوع، ولم يبدوا أي ردة فعل حول تلك الاتهامات الخطيرة.

ومن غير الواضح ما هي الاتهامات المحددة ضد ريفيرول، أو متى سيتم تقديم التهم الموجهة إليه .

المتحدث باسم وزارة العدل الأمريكية بيتر كار رفض التعليق. كما أن رفض يوسف موسى المتحدث باسم ادارة مكافحة المخدرات الأمريكية (DEA) التعليق أيضاً.

وقد تفض مدعون أمريكيون اتهام خمسة على الاقل من مسؤولي فانزويلا السابقين بارتكاب جرائم تهريب المخدرات على مدى السنوات الأربع الماضية، وفقا لسجلات المحاكم من منطقة فلوريدا ونيويورك.

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بدوره يرفض الاتهامات بالتورط الرسمي في تهريب المخدرات باعتبارها حملة يمينية دولية لتشويه الاشتراكية في فنزويلا.

ويقول أن حزبه الاشتراكي قد حسن جهوده في مكافحة المخدرات منذ عام 2005. وتجدر الإشارة إلى أن قادة المعارضة الفنزويلية لسنوات اتهمت مسؤولين حكوميين رفيعي المستوى بالتورط في تجارة المخدرات وأن الضباط العسكريين مشتركين في تهريب المخدرات.

المصدر | وكالة رويترز الأمريكية