التخطي إلى المحتوى
شهر كامل من انقطاع الكهرباء في الحديدة بسبب الأوضاع في اليمن

الحديدة مدينة المليون صابر .. صابر على حرارة الجو الغير طبيعيه . صابر على العدوان ..صابر على الغلاء.. صابر على الكهرباء وما أدراك ما لكهرباء في مدينة تعاني من الحر الشديد والانعدام التام للكهرباء .. كان آخر ظهور لما تسمى كهرباء في تاريخ الثامن والعشرون من شهر أغسطس فهل يوجد مدينه صابرة كهذه اليتيمة ؟لا أظن ذلك.

إن حدث ما يحدث في مكان آخر ربما أقل حرارة لتحركت هيئات الإغاثة لحل المشكلة العويصة التي تعاني منها هذه المدينة فما سبب الانقطاع الدائم للكهرباء في هذه المدينة المسالمة التي لم تطلب حق ولا باطل ولم تشارك ببيع ولا شراء وكانت دوما وما زالت وستظل تلك اليتيمة التي يقال لها سندريلا، فلا أحد يهتم لحزنها رغم جمالها وطيبتها لأن هناك من هو ذو صوت أعلا ومطالب اهم.

هذه مدينتي لم تطلب شيء مستحيل لتعامل بهذه الإقصاء القهري ولم تطلب حتى ماهو أقل حقوقها في بلد ينقصه النظافة والصحة والكهرباء وأقل ما يمكن تقديمه لهذه اليتيمة الكهرباء.

سبحان من خلق الوطنية في قلوب الناس لمنطقة دون أخرى والمسؤولية بمنطقة دون أخرى فدعوني أذكركم بأن هذه المدينة حاضنه من كل المدن ولا تجدها تفرق بين أحد ولم تصد بابا في وجه احد .. حتى أشرارها طيبون ففي هذه المدينة سحر لا يعلمه إلا الله هي مدينة طيبه وربها غفور .. ومسؤولوها يغطون في سبات ليس له نهاية.

إلى متى أيها المجتمع إلى متى ستغضون طرفكم عن أختكم الحديدة فحرارة الجو تعدت اللا معقول والبترول والغاز والديزل وكل المشتقات معدومة أو توجد بالسوق السوداء بأسعار خيالية لا يستطيع شراؤها إلا الطبقة البرجوازية الشبه معدومة في هذه المدينة.

هل يجوز كل هذه الاستقصاء لمدينتي التي لا تشتكي ليس لأنها بدون صوت ولكن لسان حالها يبكي عل حال المدن التي تحت القصف وتعاني ولكن لا تنسى أخوتها وهم لها ناكرون فإلى متى ي مدينتي ستظلين صامته فلا أحد يأبه لطيبك وليس هناك أمير على جواد ابيض سيأتي لينقذك من براثن الموت البطيء التي تعيشينه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *