التخطي إلى المحتوى
إرتفاع أسهم أوروبا ممثلة في بورصة لشبونة مع إقتراب الإنتخابات في البرتغال

قامت الأسهم الأوروبية بالإغلاق اليوم الجمعة بإرتفاع بعد تلقي السوق للدعم من طرف أسهم بورصة لشبونة التي عرفت إرتفاعا ومجموعة من المكاسب أياما قليلة قبل إنطلاقة الإنتخابات في البرتغال والتي ستنطلق في الأسبوع القادم رغم ضعف بيانات الوظائف في الولايات المتحدة الأمريكية.

ورغم هذا الإغلاق الإيجابي إلا أن شركة فولكسفاجن التي تنشط في ألمانيا عرفت هبوطا بنسبة تقدر بنحو 4.3 بالمئة وهو أقوى نزول منذ سنة 2011.

ويأتي هذا النزول بسبب التحقيقات الفرنسية التي تضغط بشكل كبير على الشركة بعد فضيحة الغش الكبيرة بسبب الإختبارات التي تمت لإنبعاث العادم من سيارات فولكسفاجن والتي تشتغل بوقود الديزل.

أما بالنسبة لمؤشر يوروفرست 300 فقد تم إغلاقه بالنسبة لأسهم أكبر الشركات بنسبة 0.5 بالمئة بينما إرتفع مؤشر يورو ستوكس 50 للأسهم القيادية في منطقة اليورو ليغلق على إرتفاع.

أما بالنسبة للمؤشر البرتغالي بي.إس.آي-20 فقد صعد قبل إجراء الإنتخابات في البرتغال بنسبة 2.1 بالمئة وهي أفضل نسبة حاليا في أوروبا.

وقد قام مؤشر يوروفرست 300 بالتخلي عن المكاسب التي حققها بعد أن صدرت بيانات الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن كان مرتفعا بنسبة 1.5 بالمئة.