التخطي إلى المحتوى
مجلس الأمن بالإجماع يوافق على خريطة الطريق الدولية لعملية السلام في سوريا
مجلس الأمن بالإجماع يوافق على خريطة الطريق الدولية لعملية السلام في سوريا

وافق بالإجماع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اليوم الجمعة على قرار يؤيد خريطة الطريق الدولية لعملية السلام في سوريا، ويعد هذا موقف نادر للوحدة بين القوى الكبرى بشأن الصراع الذي أودى بحياة أكثر من ربع مليون شخص سوري.

القرار يتمثل بتطبيق خطة تفاوض سابقة حدثت في فيينا، والتي تدعو إلى وقف إطلاق النار، وعمل المحادثات بين الحكومة السورية والمعارضة، ووضع جدول زمني تقريبا لمدة عامين لتشكيل حكومة وحدة واجراء انتخابات.

ولكن العقبات التي تحول دون إنهاء الحرب المستمرة ما يقرب من خمس سنوات لا تزال شاقة، مع عدم وجود الجانب في الصراع قادر على تأمين انتصار عسكري واضح. وعلى الرغم من اتفاقهم، ستحاول القوى الكبرى بصعوبة توحيد الذين قد يمثلون المعارضة وكذلك هناك صعوبات حول مستقبل الرئيس السوري بشار الأسد.

وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية جون كيري في المجلس المؤلف من 15 دولة بعد التصويت: “هذا المجلس هو انعقد لإرسال رسالة واضحة إلى جميع المعنيين أن الوقت الآن حان لوقف القتل في سوريا وتمهيد الطريق لتشكيل حكومة ، نحن سندعم ذلك الشعب الذي عانى طويلا من تلك الحروب”

ويدعو القرار أيضا الأمم المتحدة لتقديم المجلس مع خيارات لرصد وقف إطلاق النار خلال شهر واحد.

وأضافت كيري: “أن القرار يلزم أن تعقد المحادثات بين الحكومة السورية والمعارضة تبدأ في مطلع كانون الثاني ونحن نؤيد أيضا استمرار المعركة لهزيمة جماعة داعش الذين استولوا على مساحات واسعة من كل من سوريا والعراق”.

المصدر | رويترز