التخطي إلى المحتوى
مسكنات الألم من الأفيون تزيد من معدل الوفيات في الولايات المتحدة
مسكنات الألم من الأفيون تزيد من معدل الوفيات في الولايات المتحدة

قالت المراكز الامريكية لمكافحة الامراض والوقاية منها يوم أمس الجمعة أن معدل الوفيات  من تعاطي جرعات زائدة من المخدرات في الولايات المتحدة بلغ رقما قياسيا في عام 2014، بسبب إساءة استخدام المسكنات والهيروين.

وقد زادت جرعات المخدرات بنحو 6.5 في المئة في عام 2014 مقارنة بالعام الذي سبقه، مما أسفر عن مقتل 47055 شخصا. وأشار  التقرير إلى أن أعلى معدلات الوفيات الناجمة عن الجرعات الزائدة النتاجة من مسكنات الألام هم في غرب ولايات فرجينيا ونيو مكسيكو ونيو هامبشير، كنتاكي، واوهايو.

وقال مركز السيطرة على الأمراض، أنه قد شكلت الوفيات الناجمة من المواد الأفيونية مثل مسكنات الألم الناتجة من وصفات طبية والهيروين 61 في المئة من وفيات الجرعة الزائدة أي قد شهدت زيادة 14 في المئة من عام 2014.

وقال مدير مركز السيطرة على الأمراض توم فريدن الجمعة في بيان له: “عدد متزايد من الوفيات الناجمة عن جرعة زائدة من المواد الأفيونية مقلق”، وأضاف: “وباء المواد الأفيونية مدمر للأسر والمجتمعات المحلية الأمريكية.”

وقالت الوكالة منذ عام 2000، بأن  الوفيات تزداد عموما من تعاطي جرعات زائدة من المخدرات 137 في المئة في حين أن أولئك الذين يستخدمون المواد الأفيونية قد قفز معدلهم إلى 200 في المئة، حيث قتل نصف مليون شخص في الولايات المتحدة من تعاطي جرعات زائدة من المخدرات منذ عام 2000، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض.

وقال مركز السيطرة على الأمراض أن الوفاة من المسكنات قد تتزايد لمدة 15 عاما، وكانت هناك زيادة في عدد الوفيات المرتبطة بالهيروين، ثلاث مرات في السنوات الأربع الماضية.

انخفاض أسعار الهيروين، وتوفره الواسع تسبب في المزيد من الجرعات الزائدة، وتوصي الوكالة على نشر المبادئ التوجيهية وجعلها أكثر صرامة في وصف مسكنات الألم.

المصدر | رويترز