التخطي إلى المحتوى
الإسبان يصوتون في انتخابات وطنية لا يمكن التنبؤ بها
الإسبان يصوتون في انتخابات وطنية لا يمكن التنبؤ بها

صوت الإسبان اليوم الأحد على الانتخابات البرلمانية ، والتي يتوقع فيها الأطراف أن الوافد الجديد سيعمل على تحقيق مكاسب كبيرة ضد المحافظين والاشتراكيين التي كانت لهم الهيمنة .

الكثير من الناس يقولون انهم يريدون إحداث تغيير في النظام السياسي الذي يعتبرونه فاسداً وغير قادر على حل المشاكل الاقتصادية في إسبانيا، والنتيجة هي ظاهرة منذ عقود.

واحد من كل ثلاثة من 36.5 مليون ناخب قالوا انهم لم يقرروا بعد لمن سيصوتون إلا في اللحظة الأخيرة.

وقال أوجستين أدوريز، وهو مهندس يبلغ من العمر 30 عاما، وهو من الذين صوتوا في حي المحكمة في مدريد: “أود أن تتغير الأمور ، لكنني لا أود لأي طرف في الحصول على الأغلبية من التصويت لأنها ستقوم بكل ما تريد دون الاستماع للآخرين”.

وقال أدوريز كان قد صوت لصالح الحزب المناهض لحزب (بوديموس) PODEMOS، على الرغم من انه أضاف انه صوت في الماضي بالنسبة للأطراف الأخرى، على كل من اليسار واليمين.

“أملي الرئيسي هو لإسبانيا في نهاية المطاف مع أربعة أحزاب رئيسية بدلا من اثنين، وهذه سيكون نتيجة جيدة.”

 

منذ نهاية الديكتاتورية الفاشية فالمتمثلة برانسيسكو فرانكو والعودة إلى الديمقراطية في 1970s، وإسبانيا تتمتع دائما بالأغلبيات البرلمانية التي تعد مستقرة على المستوى الوطني، مع حزب يمين الوسط الشعبي وبالتناوب مع الحزب الاشتراكي الذي يمثل يسار الوسط في السلطة.

استطلاعات الرأي تشير إلى حزب الشعب المحافظ الحاكم (PP) المتمثل برئيس الوزراء ماريانو راخوي سيفوز في التصويت ولكن لن يحصل على الأغلبية المطلقة.

ومن المتوقع أن الاشتراكيين يأتوا في المرتبة الثانية، في حين حزب PODEMOS ، والوافد الجديد الكبير الثاني، Ciudadanos الليبرالي ستتنافسان للحصول على المركز الثالث.

المصدر | رويترز