التخطي إلى المحتوى
طائرات حربية روسية يشتبه بها بقتل المئات في مدينة ادلب السورية
طائرات حربية روسية يشتبه بها بقتل المئات في مدينة ادلب السورية

قال عمال الانقاذ والسكان أن غارات جوية يعتقد أنها نفذت من قبل الطائرات الحربية الروسية قد قتلت مئات الاشخاص في وسط المدينة التي يسيطر عليها المعارضونفي ادلب في شمال غرب سوريا اليوم الاحد.
وقالوا أن لا يقل عن ستة من الضربات الجوية أصابت سوق مزدحم في قلب المدينة، والعديد من المباني الحكومية والمناطق السكنية. وقال عمال الانقاذ انهم قد أنتشلوا 43 قتيلا، كما أن تم انتشال 30 آخرين على الأقل من الهيئات. وأصيب أكثر من 150 شخصا، بعض الحالات منهم خطيرة وتم إرسالها إلى مستشفيات في تركيا.
وقال ياسر حمو، وهو عامل في الدفاع المدني عن طريق نظام الرسائل الإنترنت: “هناك الكثير من الجثث تحت الأنقاض” ، مشيرا إلى أن المتطوعين والعاملين في مجال الدفاع المدني لا تزال تعمل على سحب الجثث.
وأظهرت لقطات على وسائل الاعلام الاجتماعية والمؤيدة للمعارضة على محطة تلفزيون أورينت أن سيارات الإسعاف هرعت لتحمل الجرحى المدنيين، حيث كان الناس يبحثون عن ناجين بين أنقاض المباني المنهارة.
وقال أحد السكان المحليين، سامح آلميازن -انه شاهد جثث مشوهة في شارع الجلاء الرئيسي للمدينة، مشيرا الى ان الشعب يخاف من جولة أخرى من القصف المكثف. وقال: “الجميع يخشون أن هذا هو مجرد بداية”.
وتجدر الإشارة إلى أن مدينة إدلب، عاصمة مقاطعة شمال غرب سوريا الذي يحمل نفس الاسم، وأصبح مركزا مهما للغرب التي يسيطر عليها المتمردون سوريا بعد أن تم السيطرة عليها في وقت سابق من هذا العام من قبل ائتلاف الجماعات الاسلامية المسلحة المعروفة باسم جيش الفاتح الذي يتضمن الجناح السوري لتنظيم القاعدة في جبهة النصرة .

المصدر | وكالة رويترز