التخطي إلى المحتوى
91 شخصا في عداد المفقودين بسبب أحدث كارثة صناعية في الصين
91 شخصا في عداد المفقودين بسبب أحدث كارثة صناعية في الصين

ما لا يقل عن 91 شخصا هم في عداد المفقودين بعد أن كومة ضخمة من النفايات عملت على تفكك التربة وبالتالي انهارت  البنايات في منطقة في الصين حيث انهار 33 مبنى في أحدث كارثة صناعية في البلاد.

وقالت بوابة الأخبار التي تديرها حكومة المدينة في (شنتشن) كان ينبغي إغلاق الموقع  في فبراير لأن وفقا للعمال المحليين، كانت النفايات الطينية ما زالت ملقاة هناك.

وقد أمر رئيس مجلس الدولة (لي كه تشيانغ) بإجراء تحقيق رسمي في كارثة شنتشن، حيث أن انهارت المباني متعددة الطوابق في المجمع الصناعي Hengtaiyu في شمال غرب قوانغمينغ الجديدة في المقاطعة في المدينة.

151220075004_cn_guangming_collapse_02_640x360_xinhua_nocredit

وقال القروي بنغ، أن انهيار المباني سببت “موجات هائلة” من الأتربة الطينية، كما اندفع السكان للخروج من الطريق.

وقال بنغ لوكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية: “في لحظة واحدة كان الوحل يبعد عني بعشرة أمتار فقط “.

وجدير بالذكر أن تكرار الحوادث الصناعية في الصين أثارت تساؤلات حول معايير السلامة بعد ثلاثة عقود من النمو السريع في ثاني أكبر اقتصاد في العالم. فقبل أربعة أشهر فقط، قتل أكثر من 160 شخصا في الانفجارات الكيميائية الضخمة في مدينة تيانجين الساحلية الشمالية.

وعرض التلفزيون مشاهد الدمار في شنتشن، مع المباني المنهارة التي شكلت أكوام من الطين البني التي امتدت في أنحاء المنطقة الصناعية.

وقد حذرت صحيفة تديرها الحكومة منذ أكثر من سنة أن شنتشن نفدت مساحتها لتفريغ النفايات التي خلفتها موجة البناء.

بالإضافة إلى المباني الجديدة، ويجري بناء شبكة من خطوط مترو الأنفاق في شنتشن، ويجري حفرها مما يتسبب بأكوام من التراب التي يتم إلقاءها في مواقع النفايات.

وقال نائب عمدة شنتشن ليو تشينغ  صحفيين ان الانهيارات الطينية كانت في منطقة تجارية تغطي مساحة أكثر من 380،000 متر مربع (94 فدان) وقد كان عمقها 10 متر (11 ياردة).

وكان ما يقرب من 3000 من رجال الإنقاذ هرعوا إلى موقع الحادث، مع الكلاب البوليسية والطائرات بدون طيار.

المصدر | وكالة رويترز