التخطي إلى المحتوى
زيادة الوزن والسمنة في وقت مبكر من العمر يزيد خطر الموت القلبي

زيادة الوزن والسمنة طوال فترة البلوغ, وارتفاعها خاصة في مرحلة البلوغ المبكر, ارتبطت مع زيادة خطر الموت القلبي المفاجئ في دراسة استمرت لمدة 32 سنه على 27 ألف امراة في العيادة الكهربية السريرة.

“وجدنا أنه من المهم للحفاظ على وزن صحي طوال فترة البلوغ باعتبارها وسيلة للحد من خطر الموت القلبي المفاجئ” كما قالت ستيفاني أستاذه مساعده في الطب في كلية الطب بجامعة هارفارد والمؤلفه الرئيسية للدراسة, وقالت الكاتبة أن الوزن الزائد أو زيادة الوزن الكبير قد يكون لها التأثير المبكر أو التراكمي على خطر الموت القلبي المفاجئ الذي لا يمحى تماما بفقدان الوزن في وقت لاحق في الحياة.

وحلل الباحثون بيانات من دراسة لصحة الممرضات, على 72,484 امراة سليمة من عام 1980 إلى عام 2012 , وقدم مشاركون معلومات عن أطوالهم وأوزانهم في بداية الدراسة, كما يتذكرونها في سن 18 , ومن خلال الاستبيانات كل سنتين خلال فترة الدراسة.

وتناولت الدراسة العلاقة بين مؤشر كتلة الجسم وزيادة الوزن وخطر الموت القلبي المفاجئ , والموت من أمراض القلب التاجية والنوبات القلبية غير المميتة, خلال فترة الدراسة التي استمرت 32 عاما, وثق الباحثون 445 حالة وفاة قلبية مفاجئة , و 1286 حالة من حالات مرض القلب التاجي القاتل , و 2272 من النوبات القلبية غير المميتة.

مؤشر كتلة الجسم هو وزن الشخص بالنسبة لطوله , ويستخدم للكشف عن زيادة الوزن والسمنة, الموت القلبي المفاجئ هو الموت المفاجئ الغير متوقع وعن طريق إيقاع القلب في فوضى فتاكة مما يؤدي إلى فقدان وظيفة القلب. الموت القلبي المفاجئ هو في كثير من الأحيان أول مظهر من مظاهر أمراض القلب لدى النساء.

النساء مع ارتفاع مؤشر كتلة الجسم خلال مرحلة البلوغ معرضات لخطر الموت القلبي المفاجئ, وكانت النساء اللاتي يعانين من زيادة الوزن مؤشر كتلة الجسم (25-30) والسمنة (30 أو أكثر) أكثر عرضة لتجربة الموت القلبي المفاجئ على مدى العامين المقبلين بالمقارنة مع النساء اللاتي يتمتعن بوزن صحي (21-23) , كانت النساء اللواتي كانوا يعانون من زيادة الوزن او السمنة في بداية الدراسة او البدانة في سن ال 18 معرضات لزيادة مخاطر الاصابة الموت القلبي المفاجئ على مدى كامل من الدراسة.

ووجد الباحثون أيضا أن زيادة الوزن التي تحدث في وقت مبكر إلى منتصف مرحلة البلوغ تحمل خطر الموت القلبي المفاجئ بغض النظر عن مؤشر كتلة الجسم في سن ال18 ,كان خطر الموت القلبي المفاجئ ضعف في النساء اللواتي كسبن 44 باوند او اكثر خلال وقت مبكر لمنتصف مرحلة البلوغ.

كانت النساء مع ارتفاع كتلة الجسم أكثر عرضة للمرض القلب التاجي والنوبات القلبية القاتلة غير مميتة, على الرغم من أن الجمعية كانت أضعف بالمقارنة مع الموت القلبي المفاجئ.

“وتضيف هذه الدراسة الى مجموعة متزايدة من الأدلة على أن هناك آثار السلبية للبدانة على عمل القلب, في هذه الحالة خطر الموت المفاجئ يبدأ في مرحلة البلوغ المبكر”

في الدراسات القائمة على الملاحظة مثل هذه لا يمكن تحديد السبب والنتيجة , على الرغم من هذه الدراسة تسيطر على العديد من العوامل السريرية وأسلوب الحياة. تتضمن الدراسة لصحة الممرضات يبلغ عدد سكانها المثقفة, النساء البيض في المقام الأول, وربما لا تنطبق على المجموعات العرقية الأخرى, جميع الدراسات مع الإجراءات التي ذكرت لديها قدر من الخطأ.

المصدر