التخطي إلى المحتوى
فائدة جديدة لم تسمعوا فيها من قبل في زيت السمك

وقد وجد الباحثون أن زيت السمك يحول الخلايا المخزنة للدهون في الخلايا إلى خلايا تحرق الدهون مما يؤدي إلى التقليل من زيادة الوزن في منتصف العمر. ويوضح الفريق في التقارير العلمية أن زيت السمك ينشط المستقبلات في الجهاز الهضمي و تطلق إلى الجهاز العصبي الودي ويحرض الخلايا المخزنة للدهون على الإستقلاب.

الأنسجة الدهنية لا تخزن كل الدهون, هناك مايسمى الخلايا البيضاء التي تخزن الدهون من أجل الحفاظ على إمدادات الطاقة , في حين أن الخلايا الدهنية تعمل على إستقلاب الدهون للحفاظ على درجة حرارة الجسم ثابتة , الخلايا البنية توجد بوفرة في الأطفال ولكنها تنخفض في عددها مع النضج إلى مرحلة البلوغ.

هناك نوع ثالث من الخلايا الدهنية تسمى خلايا البيج , وقد تم مؤخرا العثور عليها في البشر والفئران, خلايا البيج تقل أيضا في العدد عندما يقترب الناس من منتصف العمر, بدون هذه الخلايا يستمر تراكم الدهون على مدى عقود دون أي إستخدام.

وفحص العلماء ما إذا كان يمكن زيادة عدد هذه الخلايا البيج عن طريق أخذ أنواع معينة من الأطعمة.

“كنا ندرك من بحث سابق أن زيت السمك له فوائد صحية هائلة, بما في ذلك الوقاية من تراكم الدهون” , ويقول كبير معدي الدراسة تيرو كاوادا : ” لقد اختبرنا ما إذا كان هناك صلة بين زيت السمك وزيادة في الخلايا البيج “.

أطعم الفريق مجموعة من الفئران بأطعمة غذائيه دهنيه , واطعم مجموعة أخرى من الفئران بأطعمة غذائية دهنية مضاف إليها زيت السمك, ووجدوا أن الفئران التي تناولت الطعام مع زيت السمك اكتسبوا 5-10 % وزن أقل , و15- 25% دهون أقل مقارنة بالمجموعة الإخرى التي كان طعامها بدون أن يضاف زيت السمك .

ووجد الباحثون أيضا أن الخلايا البيج شكلت من خلايا الدهون البيضاء عندما تم تنشيط الجهاز العصبي الودي, وهذا يعني أن بعض الخلايا المخزنة للدهون اكتسبت القدرة على الإستقلاب.

” لقد قال الناس منذ وقت طويل أن المواد الغذائية من اليابان والبحر الأبيض المتوسط تسهم في طول العمر , ولكن لماذا هذه المأكولات التي تعود بالفائدة مازالت في مجال للشك” ويضيف كاوادا ” الآن لدينا فهم أفضل إلى ماذا يمكن أن تكون”.

المصدر