التخطي إلى المحتوى
الضوضاء أحد أسباب الإصابة بأمراض القلب

 

 

الأشخاص الذين تعرضون لمختلف أشكال الضوضاء الصاخبة لفترات طويلة خلال العمل أو في الأنشطة الترفيهية ، يكونون معرضين لخطر متزايد يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب، وذلك بحسب دراسة أمريكية حديثة.

ووجد الباحثون أن الناس في سن العمل يعانون من فقدان السمع، والذي هو عادة نتيجة التعرض للضوضاء المزمنة ذات التردد العالي.

كما أن هناك بحث سابق أكد بالفعل أن التعرض للضوضاء وخاصة في أماكن العمل يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب التاجية وارتفاع ضغط الدم وغيرها من الأمراض.

السيد غان وزملاؤه مختصون في الطب المهني والبيئي، وجدوا بأن العديد من الدراسات تفتقر إلى معلومات تفصيلية حول التعرض للضوضاء الفعلي، والاعتماد بدلا من ذلك على متوسط ​​مستويات الديسيبل في بيئة الشخص.

 

درس الباحثون بيانات عن 5223 من المشاركين في البحوث الصحية الوطنية بين عامي 1999 و 2004. المشاركون تراوحت أعمارهم ما بين 20-69 حين تم عليهم الاستطلاع.

البحث هذا وجد أن المصابين بفقدان سمع التردد العالي في الأذنين هم الأكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب بمعدل مرتين عن الأشخاص الطبيعيين.

ومن بين تلك الأعمار تم اكتشاف أن من هم في سن 50 أو أقل ، يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب بأربعة أضعاف خلال تعرضهم للضوضاء الصاخبة في العمل.

 

كما وجدت الدراسة بأن لاتوجد أي صلة بين الأشخاص الفاقدين للسمع  أو فقدان السمع أدنى تردد وأمراض القلب، مما يؤكد بأن التعرض للضوضاء هي أحد أسباب الإصابة بأمراض القلب.

الباحث غان ينصح الناس بالحد من التعرض المفرط للضجيج في المنزل أو مكان العمل. ويمكن لهم استخدام غطاء للأذنين أو سدادات الأذن، وذلك لتّقليل من التعرض للضوضاء.