التخطي إلى المحتوى
نجاح عملية إعادة رأس طفل إلى رقبته بعد أن فُصل في حادث سير مروع

تمكن مجموعة من الأطباء الأستراليين من تحقيق معجزة لا تصدق، حيث نجحوا بإعادة رأس طفل كان قد قطع من الداخل في حادث سيارة مروع، وذلك من خلال عملية جراحية دقيقة ومتعبة استمرت ما يقارب الست ساعات.

الطفل جاكسون تايلير البالغ من العمر (16شهراً) كان في نزهة مع أمه وأخته (شاين) البالغة من العمر (9 سنوات)، لكن النزهة السعيدة تحولت إلى نزهة كارثية وذلك في 15 سبتمبر من الشهر الماضي. السيارة أصدمت بسيارة اخرى مسرعة، وكانت قوة الاصطدام قوية جداً، لدرجة أن رأس الطفل جاكسون فصل عن رقبته من الداخل، وفقا لتصريح جراح العمود الفقري الدكتور جيف أسكين.

الدكتور جيف أسكين بمساعدة كواد من الأطباء نجحوا في إعادة رأس الطفل إلى عنقه من خلال عملية جراحية صعبة ومعقدة استمرت نحو الست ساعات، حيث تم استخدام الأسلاك الطبية فيها، وتعد العملية هذه من المعجزات الطبية الذي شهدتها استرالية حديثاً، ،وذلك حسب ما نشرته صحيفة ميرور البريطانية.

وقد أكد الدكتور أسكين بان الطفل كان محظوظاً للغاية في هذه العملية وقد كُتب له عمراً جديداً، حيث أن العديد من الأطفال لا يستطيعون أجراءها وبالتالي لن ينجوا من الموت المحقق، وإذا نجح أحدهم من النجاة فسوف يعيش باقي عمره دون حركة أو تنفس طبيعي.

الطفل جاكسون حالياً يرتدي جهاز خاص يمتد من رأسه إلى رقبته، حتى يحقق التوازن الكافي والمطلوب لجسمه، وبعد شهرين سوف يتم نزعه، وسيكون حينها قادراً على العيش بشكل طبيعي للغاية.