التخطي إلى المحتوى
التحالف العربي يعلن استجابة القوات الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي لدعوات الانسحاب من عدن

أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، والذي تقوده المملكة العربية السعودية، صباح اليوم السبت، السابع عشر من أغسطس / آب، عن استجابة قوات المجلس الانتقالي الجنوبي اليمني، وقوات الحزم الموالية لها، لدعوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، للانسحاب إلى مواقعها السابقة في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن.

ونقلت قناة العربية الإخبارية عن مصادرها، أن قوات المجلس الانتقالي الجنوبي انسحبت من مقر البنك المركزي اليمني في عدن، ومستشفى عدن، ومقر الأمانة العامة لمجلس الوزراء في عدن، وتسليم تلك المواقع إلى القوات الرئاسية الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وقال التحالف العربي لدعم الشرعية، في البيان الصادر عنه صباح اليوم السبت “إلحاقا للبيان الصادر من قيادة القوات المشتركة للتحالف بتاريخ 06 ذو الحجة 1440هـ. وما تضمنه من رفض التطورات في عدن ودعوة كافة الأطراف والمكونات لتحكيم العقل وتغليب المصلحة الوطنية والعمل مع الحكومة اليمنية الشرعية في تخطي المرحلة الحرجة، والبيان الصادر من قيادة القوات المشتركة للتحالف بتاريخ 09 ذو الحجة 1440هـ. بطلب وقف فوري لإطلاق النار في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن اعتبارا من الساعة 01:00 من صباح السبت 10 ذو الحجة 1440هـ. ودعوة كافة المكونات والتشكيلات العسكرية من الانتقالي وقوات الحزام الأمني إلى العودة الفورية لمواقعها والانسحاب من المواقع التي استولت عليها خلال الفترة، وعدم المساس بالممتلكات العامة والخاصة”.

وثمّنت القيادة المشتركة لقوات التحالف العربي لدعم الشرعية “استجابة الحكومة اليمنية الشرعية للدعوة لضبط النفس أثناء الأزمة وتغليبها لمصالح الشعب اليمني ومحافظتها على مكاسب تحالف دعم الشرعية في اليمن لأجل إعادة الدولة ومؤسساتها”.

وفق بيان التحالف العربي لدعم الشرعية، فإنه تم الإشادة بـ “استجابة الانتقالي في عدن لدعوة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة لوقف إطلاق النار وتغليب الحكمة ومصالح الشعب اليمني وعدم الإضرار بها أو المساس بالممتلكات العامة والخاصة، والبدء اليوم بسحب قواتها وعناصرها القتالية والعودة إلى مواقعها السابقة قبل الأحداث الأخيرة، وتسليم مقرات الحكومة اليمنية وبإشراف من التحالف”.

كما دعت قيادة التحالف العربي لدعم الشرعية إلى “استمرار التهدئة وضبط النفس ووقف الخطاب الإعلامي المتشنج، وتعزيز لغة الحوار والتصالح وتوحيد الجهود في هذه المرحلة، والوقوف سوياً لإنهاء الانقلاب الحوثي ومشروع النظام الإيراني الهدام باليمن، وعدم إعطاء الفرصة للمتربصين بالدولة اليمنية وشعب اليمن من التنظيمات الإرهابية كالميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران وتنظيم القاعدة في جزيرة العرب وداعش”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *